التبادلات الاخبارية

 

رغم تأثر العالم العربي بجائحة كورونا إلاّ أن التبادلات الإخبارية استمرت وتأثرت هي الأخرى بهذا الوضع المستجد على مستوى الكون بأسره خاصة منذ منتصف شهر مارس وإلى غاية اليوم حيث خصصت معظم التبادلات الإخبارية سواء على مستوى المواضيع اليومية أو من خلال البث المباشر للأحداث المرتبطة بجائحة كوفيد 19.

سجل المركز ما يفوق 10645 خبرا عام 2020 ساهمت بها 20 هيئة تلفزيونية عربية من بينها ما يزيد عن 4966 خبر خاص بكورونا و 192 بث مباشر أي ما يفوق 46 بالمائة من مجموع التبادلات، و قد ساهمت منصة الاتحاد السحابية الاسبو كلوود بشكل كبير وفعال في التكيف مع ظروف الحجر الصحي حيث لجأ اليها المنسقون للعمل من بيوتهم في إرسال المواضيع الخاصة بالجائحة، كما ساهم الإعلام الجديد متمثلا في موقع الواتساب للمركز و الوي ترانسفير في تغذية التبادلات يوميا بمواضيع متنوعة عن كوفيد 19، حيث بلغت نسبة الأخبار المتبادلة على الكلوود4820 خبر أي بنسبة 45 بالمائة من مجموع الأخبار المتبادلة، و قد قامت بعض التلفزيونات العربية على غرار العراق والكويت وجيبوتي ومصر بإنجاز أشرطة و برامج توعوية حول جائحة كورونا والاشتراك في بثها مع التلفزيونات العربية.

تصنيف التبادلات الإخبارية

مثلت الأخبار الخاصة بالجانب الصحي ( جائحة كورونا ) خلال الفترة المذكورة أعلاه إلى 46 بالمائة من مجموع المساهمات على كل من المينوس و الكلوود ، بينما شكلت الأخبار السياسية 22 بالمائة والأخبار الأمنية 01 بالمائة أمّا الأخبار الثقافية سجلت 02 بالمائة كما شكلت الأخبار الاقتصادية حوالي 06 بالمائة والأخبار العامة 11 بالمائة و الاجتماعية 06 بالمائة أما الدينية فقد مثلت حوالي 02 بالمائة تقريبا نتيجة مساهمة التلفزيون السعودي بتقارير عن مناسك الحج هذه السنة التي كانت متميزة عن سنوات أخرى حيث اقتصرت عن الحجاج من داخل المملكة.



التبادلات الدولية

 

قام المركز باقتراح أكثر من 360 خبر على تبادلات اليوروفزيون و 390 على تبادلات الاسيافزيون من بينها أكثر من 182 موضوع متعلق بجائحة كورونا و 17 بث مباشر للمؤتمرات الصحافية المتعلقة بالوباء من كل من العراق ومصر والأردن وفلسطين والسعودية وساهم المركز أيضا بحوالي 70 موضوعا في تبادلات الافروفزيون و 92 موضوعا على تبادلات المتوسطي كما قام المركز بتمرير حولي 10000 خبر دولي متعلق بالجائحة في العالم خاصة من كل من فرنسا وإيطاليا واسبانيا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية في أيام الذروة بحيث حرص المركز على توفير تغطية عربية ودولية شاملة لجائحة كورونا رغم صعوبات الحجر الصحي وحظر التجوال وظروف العمل الصعبة إلاّ أن الهيئات العربية أثبتت مرة أخرى حرصها على دوام الخدمة وتنوير الرأي العام العربي بهذا الوباء وما خلفه من خسائر بشرية و اقتصادية على البلدان العربية.